الجمعة، 29 أغسطس 2008



الخطة التعليمية الاستعجالية


الخطة الاستعجالية ليست هي الحل الذي يحتاج إليه التعليم . إنه في حاجة ماسة إلى إعادة النظر في السياسة التعليمية التي تنهجها الدولة






عموما. و التي رغم ما صاحبتها من مجهودات مادية و معنوية مكلفة ،لم تثمر إلا الانتكاسات المتوالية و التي يذهب ضحيتها أجيال من أبناء و بنات هذا الوطن.
إن المدرسة التي ورثتها الدولة عن الاستعمار سنة 56 أضحت جد متطورة قياسا بمدرستنا الحالية.
فمنذ أن تسلمت الدولة زمام التعليم أول ما استهلت به سياستها التعليمية هو أسلمة النظام التعليمي. فأدخلت في المناهج ما يسمى بالتربية الإسلامية و الدراسات القرآنية و التاريخ و الفكر الإسلامي على حساب الأعمال التطبيقية (علوم تطبيقية، تكنولوجيا تطبيقية، صناعات تقنية) و الأنشطة الموازية (ندوات ، فنون ،مسرح...)، التي كانت منتشرة في جميع الثانويات و المدارس والكليات. و ما لبثت السبعينيات أن حلت ، فجاءت معها موجة مغربة و تعريب القطاعات الحكومية بما فيها التعليم. فكان أن أضيفت التربية الوطنية و الملاحم الإشهارية على حساب الفيزياء و الطبيعيات و الفلسفة.
نريد من المدرسة أن تكوّن لنا أفرادا منتجين مبدعين ؛ يعتمدون على أنفسهم في بناء مستقبلهم الذي يليق بهم... نريد من المدرسة أن تكون لنا نشئا كفؤا يتحمل مسؤوليته الشخصية و مسؤولية بلده... نريد من المدرسة أن تكون لنا أجيالا من الشجعان يستطيعون مواجهة التحديات الراهنة و المستقبلية. فهل مدرستنا تستطيع أن تلبي هذه الحاجيات الملحة أم لا ؟
أسكن في عمارة مجاورة لمدرسة الحي.كلما فتحت نافذتي الموالية جهتها، تأتيني أصوات التلاميذ الصغار يرددون بأعلى أصواتهم القرآن...في الصبح كما في المساء. و عندما أعود في المساء تعودت أن أجد أبناء العمارة يملئون الدرجات و هم يتعاونون على إنجاز فروضهم اليومية.فكلما سألتهم ما هي الفروض التي تنجزون اليوم يكون ردهم التربية الإسلامية ،قواعد التجويد ، آداب إسلامية ،حديث نبوي، تربية على المواطنة.. و هكذا.. و ناذرا ما أجدهم يتحينون وصولي لا، لأساعدهم على إنجاز مسألة رياضية، بل لأتكلف بها و أعطيهم النتيجة.
عندما يتخرج المعلم و هو شاب تملأه الحيوية و النشاط فيقدم على العمل و العطاء بكل جدية، مضنيا نفسه ،و تلامذته، و من حوله؛ متفانيا كل التفاني لا يهمه راتب و لا سلم غير أداء ما يظنه الرسالة التربوية المثلى . و شيئا فشيئا يدخله التكاسل والتقاعس و هو يلحظ مجهوداته تتبخر؛ و آماله في تلامذته لا تتحقق ؛ و تعليمه و علمه لا ينفعان... فيتساءل عن السبب إن بدافع الضمير أ و الوطنية أو غيرهما...فيجد أن داء تعليمه قد أصابه هو قبل غيره. فهو الذي درس أصل التطور الحضاري، والتحليل المادي للتاريخ، و أصل الأنواع و الرأسمال.. و درس الفلسفة اليونانية وفلسفة الأنوار و منابع الحداثة..كما درس الفكر بكل أنواعه السحري و الديني و العلمي و عرج على الفكر الإسلامي تاريخه وعقائده و مذاهبه . أصبح ملتحيا يتعوذ بالله من المعلمة المتبرجة و المعلم المتصهين. حتى التلاميذ الذين في ذمته بعد أن يغلق عليهم الأبواب و النوافذ يميزهم حسب مستواهم المعيشي إلى مؤمنين و كفار. يسمعهم أناشيد الظلام؛ و يغرس في أذهانهم الخرافات مثل ولادة المسيح و سفره إلى السماء و انتظار الناس عودته. و النمل الذي ينطق و النون الذي يحمل الأرض و إن عطس بفعل بعرة تحرك و تحركت الأرض من فوقه و حدث ما يسميه الناس الزلزال. و يشككهم في العلوم التي يسميها تعسفا بالنقلية و ينفرهم في أهلها... فتجده يحل المسألة الرياضية و يكتب تحتها الله أعلم. هذا ما كلفته الدولة بتعليمه للناس فأصابه بالتدين و الزهد و أصاب تلامذته بالعطالة و الانفجار البشري.
مشكل مدرستنا أنها تضم داخلها مدرستين متنافرتين لا تلتقيان هما المدرسة المدنية و المدرسة الدينية.حل مشكل التعليم بكل أمانة و موضوعية يكمن في الفصل بين المدرستين. من يرد أن يتأهل للحياة الدنيا يَستقبل في المدرسة المدنية . و من يرد أن يتأهل إلى الحياة الأخرى يَرحّب به في المدرسة الدينية...لقد هدرت خمسون سنة في محاولة التوفيق بين المدرستين و النظامين التعليميين المدني و الديني ، فباءت كلها كما باءت نظيراتها من محاولات التوفيق بين الأصالة و المعاصرة بين إحياء التراث و الحداثة بين الثابت و المتحرك بين النقل و العقل بالفشل الذريع
أبـــــــــــــوقـــــــــــثم

الخميس، 28 أغسطس 2008

YouTube - Wafa Sultan declares the reality of Islam to Al Jazeera 1

YouTube - Wafa Sultan declares the reality of Islam to Al Jazeera 1

YouTube - Dr Yousuf Al Qaradhawi Refutes Wafa Sultan !

YouTube - Dr Yousuf Al Qaradhawi Refutes Wafa Sultan !

YouTube - wafa sultan وفاء سلطان الشيطان

YouTube - wafa sultan وفاء سلطان الشيطان

YouTube - wafa sultan insulte al jazeeraوفاء سلطان تشتم الجزيرة

YouTube - wafa sultan insulte al jazeeraوفاء سلطان تشتم الجزيرة

YouTube - WAFA SULTAN ATTAQUE LE PROPHETEوفاء سلطان تتهجم على الرسول

YouTube - WAFA SULTAN ATTAQUE LE PROPHETEوفاء سلطان تتهجم على الرسول

الاثنين، 25 أغسطس 2008

من يفكر ثم يكتب نحترمه.. و من يكتب ثم يفكر نعذره.. و من يكتب و لا يفكر نرد عليه..
أهنئك ، أختي أمال على شجاعتك ! كنت أود أن أقول لك : لا فضّ فوك. لكني رأيت أن هذه العبارة لا تستحقك؛ إذ لا تستحق عذوبتك و رقتك. فهي خشنة في حقك!.. لذا ارتأيت أن أقول لك: ما أجمل شجاعتك...إذ الشجاعة إن تلبست ذكرانا خشنين تصلبت و أضحت مرادفا للفتك و الهدم و التخريب ؛ و إن هي حطت عند امرأة وديعة حازمة حليمة استحالت بناء و تشييدا وعمرانا.
يقول السفهاء منا إن الحجاب فرض من فرائض الإسلام ، و ركن من أركانه. و تناسوا أن الإسلام إنما بني على خمس . و فاتهم أننا لا نقرأ حملتهم ضد المرأة كما يوحون به لقصيري النظر..بل نراها حملة سياسية قذرة خسيسة، مرتكزة على فكر سلفي انتهازي ترهيبي؛ يبغي الاستئثار و الاستفراد بالسلطة، و النيل من النظام و التسلط على أعناق العباد ؛ متخذين الدين و الحجاب عملة رخيصة يحققون بها مآربهم الوضيعة.فأضحى بهم الحجاب و اللحية المسدلة و السيف المسلول رمز الإسلام العالمي بامتياز و شعاره .
يقول الشاعر العراقي التنويري جميل صدقي الزهاوي :
يا ابنة الشرق مزّقي الحجابا فقد كان حارسا كذّابا
و قال شاعر الجمال ، شاعر العصر ؛الذي مازال فينا حيا نتغنى به و بأشعاره ؛ نزار قـــباني:
شــرف الــعربي بــين فــخذيه
إن الشرف في العقل
و ليس في قطعة قمــاش
الحجاب لغويا هو منع الرؤية وهو الحؤول دون اختلاس النظر.أما شرعا فإننا نجد له معاني تتغير و تختلف حسب الآيات و الظروف و الأحداث.فهو اللحاف الذي تسدله المرأة من رأسها على كافة جسمها مغطية الشعر و الوجه و الجيد و ما وصل إليه الثوب من الجسد و هذا ما نستشفه من الآية59من سورة الأحزاب ( يأيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن؛ذلك أدنى أن يعرفن؛ فلا يؤذين ؛ و كان الله غفورا رحيما) . و هو الستار كذلك في الآية 53 من نفس السورة،حيث تقول:( و إذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلك أطهر لقلوبكم و قلوبهن.).على أن هذا النوع من الحجاب قد عوّضته الأبواب و الأقفال حتى ليقال اليوم<سدّ عليها بالقفل و الساروت>. إلا أن الآية 31 من سورة النور تتحفنا بعدد آخر من أنواع الحجاب ( و قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن و لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها و ليضربن بخمرهن على جيوبهن و لا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن....و توبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون.)فغض البصر حجاب، و حفظ الفروج حجاب، و الاختمار بالنقب حجاب، و عدم إبداء الزينة حجاب. ثم نجد الآية 53 من سورة الأحزاب تقول : ( و قرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية..) فتضيف لنا معنى آخر للحجاب هو معنى الاستقرار في البيوت الذي تربطه بالتبرج.
نلاحظ إذا أن معنى الحجاب قد تغير من آية لأخرى و لكنها كلها تضافرت في الأمر به .!! طيب!! فنضع السؤال الذي لا يقبل حراس الإيمان، و المتطفلون على الفكر، طرحه :لماذا يجب على المرأة أن تتحجب إذا ؟ و ما هي الأسباب الداعية إلى فرض الحجاب ؟ يربط الإسلامويون الجدد بين العفة و الفضيلة و الحشمة من جهة و الحجاب من جهة أخرى. فيجعلون من الحجاب مرادفا للعفة و الأخلاق الفاضلة. و يقيمون المعادلة العوجاء التي مفادها أن لا عفة و لا أخلاق في غياب الحجاب.و أن حيثما و كلما توفر الحجاب ،توفرت العفة و الطهر و الأخلاق الفاضلة...ويبدو أن هذه المعادلة تستقيم في بعض العقول المنغلقة... لكن لنتجاوز الواقع المحكَّ و تعالي نبحث صحتها في سير الأحداث.
ففي الصحيحين أن عمر بن الخطاب قال: يا رسول الله أحجِب نساءك؛ قالت عائشة:فأنزل الله آية الحجاب... و فيهما أيضا أنه قال:يا رسول الله لو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب ... و عن البخاري في كتاب التفسير لسورة الأحزاب رقم 4517 من كتاب الإتقان في علوم القرآن للسيوطي ؛ عن عائشة أم المؤمنين قالت : كنت أنا وسودة بعدما ضرب الحجاب خرجنا لحاجتنا عشاء، فرآها عمر، فعرفها. و كانت سودة امرأة طويلة بائنة الطول،فناداها عمر و قال : و الله ما تخفين علينا يا سودة.فرجعت إلى النبي و في يده عرق (عظم بلحم) يأكل. فنزل الوحي على النبي و العرق بيده ما وضعه. و قال النبي قد أذن لكم أن تخرجن لحاجتكن.) فنزلت بشهادة أم المؤمنين : ( يأيها النبي قل لأزواجك..... و كان الله غفورا رحيما ) و التي سمتها آية الحجاب.
في تفسير هذه الآية يقول القرطبي :< لما كانت عادات العربيات التبذل، و كن يكشفن عن وجوههن كما يفعل الإماء ، و كان ذلك داعية إلى نظر الرجال إليهن، و تشعّب الفكرة فيهن ؛ أمر الله رسوله أن يأمرهن بارتداء الحجاب عليهن إذا أردن الخروج إلى حوائجهن، و كن يتبرزن في الصحراء قبل أن تتخذ الكنف، فيقع الفرق بينهن و بين الإماء....و كانت المرأة من نساء المؤمنين قبل نزول هذه الآية تتبرز للحاجة فيتعرض لها بعض الفجار يظن أنها أمة، فتصيح به فيذهب. فشكوا ذلك إلى النبي فنزلت هذه الآية > . أين هي إذا الملائكية التي يتحدث بها المتشدقون؟؟... و يخبرنا ابن كثير في تفسيره : < كان فساق أهل المدينة يخرجون بالليل فإذا رأوا المرأة عليها جلبابا قالوا:هذه حرة فكفوا عنها. و إذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب قالوا: هذه أمة!! فوثبوا عليها!!!!> أبن كثير (855/3). يا سلام!!! و أما في طبقات ابن سعد فيزداد الأمر سوءا حين تعلمنا إحدى الروايات أنه كان نساء النبي يخرجن بالليل لحاجتهن و كان الناس من المنافقين يتعرضون إليهن فيؤذين ، فشكوا ذلك للنبي ، فقيل ذلك للمنافقين فقالوا: إنما نفعل ذلك بالإماء!!!فنزلت هذه الآية آية الحجاب> ..طبقات ابن سعد (141/8)...كما أن الطبري يقول في تفسير الأحزاب:< يأيها النبي قل لأزواجك و نساء المؤمنين لا يتشبهن بالإماء في لباسهن إذا هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن فكشفن شعورهن و وجوههن. و لكن ليدنين عليهن من جلابيبهن لئلا يتعرض لهن فاسق.>
الحجاب إذا، و من خلال كل ما استعرضناه لحد الآن، كرامة أنعم بها سيدنا عمر على أمهات و نساء المؤمنين. فالمعروف عنه رضي الله عنه أنه كان يشتدّ على الرسول . و ها هو ذا ينشد الحِجر على نسائه. ولسيدنا عمر كرامات أخرى على المؤمنين غير الحجاب. فبعد أن طالب به و ألح عليه و عاتب نساء النبي على الخروج ليلا للتبرز خارج البيت ، نزلت الآية 59 من سورة الأحزاب ، ترخص للنساء الخروج لقضاء حاجتهن شرط أن يستترن بجلابيبهن و يتغطين بأطرافها، عندما يتبرزن أو يتبولن .لأن الصحراء ليس بها شجر و لا عشب و لا هضبة تختبئ وراءها النسوة. إنما يضطررن إلى الابتعاد أكبر قدر ممكن و قضاء الحاجة في أقل وقت ممكن. فلله درهن كم عانين!!و كم قاسين!!
كما أن جميع التفاسير تذهب إلى أن الآية لا تعني جميع النساء و إنما تعني طبقة الحرائر منهن دون الإماء و القواعد من النساء اللواتي خصتهن الآية 53 من الأحزاب بالقول: (و القواعد من النساء اللائي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة و أن يستعففن خير لهن و الله سميع عليم.) فالحجاب المأمور به إذا يميز طبقة معينة من النساء عن غيرهن. و هذه الطبقة من خصائصها أن تكون النساء نساء المؤمنين و لا يشترط فيهن لا الإيمان و لا الإسلام و لا الرق و لا الحرية!!! فالحرائر هن نساء المؤمنين لا غير . ونحن نعلم أن نساء المؤمنين أنواع؛ فهناك من تزوجها المؤمن الزواج الدائم وهؤلاء قد يصلن إلى أربع، و هناك من تزوجها للتسري و عددهن لا حصر له و هناك من قد تكون خاضعة لزواج المتعة. فكل النسوة اللائي ينتمين لخيمة مؤمن يجب عليهن أن يدنين عليهن بجلابيبهن و يضربن بخمرهن على جيوبهن.(فيقال هكذا تلك نسوة زيد. و هؤلاء نساء عمرو تماما كقولهم تلك شياه زيد و هذه نوق عمرو.) . كما أن الآية لم تذكر المؤمنات المتزوجات بغير المؤمنين...فأين العلاقة الإسلاموية بين الحجاب و الأخلاق الفاضلة !؟ و أين هي الأخلاق من كل تلك المواقف المخزية !؟ بل الحجاب؛ عكس ذلك كله؛ شعار طبقي يميز طبقة نساء المؤمنين البورجوازيين الذين إذا خاطبهم الجاهلون الفقراء قالوا سلاما؛ عن عامة نساء المجتمع من إماء و فقيرات و مطلقات و يهوديات و مسيحيات أجبرن هن الأخريات على ارتداء نوع آخر من الأزياء.فها هو عمر نفسه صاحب كرامة الحجاب ،نجده يطوف في المدينة،فإذا رأى أمة متحجبة ضربها بدرّته الشهيرة حتى يسقط الحجاب عن رأسها و يقول: فيم الإماء يتشبهن بالحرائر.طبقات ابن سعد( 127/7 )
و الحقيقة أن هناك إجماعا على أن آية الحجاب إنما نزلت لمجرد تمييز الحرة عن الأمة. ففي تفسير البيضاوي( و ذلك أدنى أن يعرفن : يميزن من الإماء و القينات. فلا يؤذين: فلا يؤذيهن أهل الريبة بالتعرض إليهن) تفسير البيضاوي 386/4 . (يقول تعالى ذكره لنبيه محمد (ص) يأيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين ألا يتشبهن بالإماء في لباسهن....)تفسير الطبري 45/22 . و أخرج ابن جرير عن أبي صالح رضي الله عنه قال قدم النبي (ص) المدينة على غير منزل، فكان نساء النبي (ص) و غيرهن إذا كان الليل خرجن يقضين حوائجهن و كان رجال يجلسون على الطريق للغزل. فأنزل الله يأيها النبي قل لأزواجك و بناتك يعني بالجلباب حتى تعرف الأمة من الحرة.و أخرج ابن سعد عن محمد القرضي رضي الله عنه قال كان رجل من المنافقين يتعرض لنساء المؤمنين يؤذيهن فإذا قيل له قال كنت أحسبها أمة ، فأمرهن الله تعالى أن يخالفن زي الإماء و يدنين عليهن من جلابيبهن ،تخمر وجهها إلا إحدى عينيها ذلك أدنى يقول أحرى أن يعرفن .. الدر المنثور (659/6)
و لأن هذه الأسباب قد انتفت في عصرنا الحاضر؛ حيث أصبحت كل النساء حرائر، سواء كن متزوجات أو مطلقات، محجبات أو سافرات، صغيرات أو كبيرات،مشتغلات أو مستقرات في بيوتهن؛ و ذلك بفضل الشرك الأكبر لدى أئمة التضليل ـ حقوق الإنسان و القوانين الوضعية(الجائرة) ـ فإنهم بمكرهم و خستهم ربطوا بين الحجاب و الأخلاق و العفة و الحشمة.
الكنف أصبحت متوفرة في كل منزل. المنافقون و السفهاء الذين يترصدون النساء و غيرهن على الطرقات ألهتهم كثرة مشاغل الحياة، وردعهم الأمن الذي لم يكن متوفرا في عصر السلف الصالح. ثم من كان يترصد الآخر..؟ أ ليس هم الرجال..؟ فلماذا نزل الحكم في النساء الضحية؟..أ ليس الرجال هم المعتدون..؟و هم الغمازون..؟و هم المتحرشون..؟ فكيف لم يصدر العقاب في حقهم و تجاوزهم الحكم إلى الضحايا من النساء..؟!!!!
الحجاب عنوان طبقة اجتماعية لا وجود لها اليوم في المجتمع المعاصر.فالمؤمنون الذين تتوجه إليهم آية الحجاب بالقول كانوا يملكون أسرابا من النساء من أزواج أربع و ما استطاعوا إليه سبيلا من ما ملكت أيمانهم و الجواري المسرى بهن . كما أن النساء المعنيات كن مسبيات و معتوقات و جواري حسان لا وجود لهن في المجتمع اليوم.
المجتمع المسلم الذي نزلت فيه آية الحجاب و غيرها إنما نزلت فيه لتطهره مما رأينا فيه من الأعراض و تنقيه مما عرفناه من الشوائب و تربيه على الفضيلة و العمل، و تطوره ؛ لا ليصبح المدينة الفاضلة؛ و لكن من أجل أن يتمكن من التأقلم مع المحيط الذي كان يتهيأ للانفتاح عليه،محيط المدنية و التحضر. والأمر بالحجاب اليوم يعني أننا لا زلنا لم نتطهر بعد ، و لم نتنق بعد ، و لم نتربّ بعد، و بالتالي فإننا لا زلنا في حاجة لمن يحجر علينا و يتكلف بنا في ظلمات العصر... فيقبَل بلهاء الإيمان الذين أسكرهم الوعاظ أن يصبحوا عميانا و هم يبصرون،في آذانهم وقر وهم يسمعون،أغبياء و هم يفهمون..فتنسيهم سكرة الإيمان أن هذا المجتمع المسلم المعاصر هو ذاك المجتمع، و قد أحدثت فيه عوامل التاريخ و التمدن و الرقي الأهداف التي تقصدها آية الحجاب.فأصبح بفضل العلم و التربية و التجربة ، المجتمع الكامل الذي كان يصبو إليه أولئك الأجداد. فالعفة و الاحترام اليوم أصبحا بموجب قانون متفق عليه ؛يحدد العقوبات و يزجر المخالفين . و ليسا بمقتضى نصوص و أحاديث مختلف حول كثيرها.
هذا رأيي إ؛ أيتها الأخت المحترمة؛ أسوقه إليك مشفوعا بأمنية غالية وهي أ لا يأتي يوم ترين فيه أنت الأخرى نفسك عورة . فقد أكون أتفهم رجلا يرمي النساء بالعورات و الضلع الأعوج و قلة الدين و الإيمان...لكن كل أدوات الفهم تضيع مني عندما تقول لي امرأة عن نفسها مثل هذه الأشياء..
أبـــــــــو قـــــــــثم

الخميس، 21 أغسطس 2008



مرحاض الأقنعة

هذا ردي على زبال الأقنعة و أصحاب حوانيت التضليل و الإرهاب الذين يجوسون في الهيسبريس، يبغونها عوجا ، بعد ما بارت سلعهم و انتنت دكاكينهم يبحثون لهم عن ضحايا من بين أظهرنا.هذا ردي عليهم لثالث مرة أرفعه إلى هيئة الإشراف . فيل حبذا لو يجد لنفسه منفذا إليك زبال الأقنعة


أ لم أقل لك أن السنة لا تحتاج إلى الركع التّبّع السجود، و لا للمطبلين العقيمين، الببغاوات المصفقين، و لا للطفيليين الأفاكين، أصحاب حوانيت الظلام، و دعاة التكفير و الترهيب.بل السنة تحتاج إلى رجال أشداء، لا يعصون الله ما أمرهم، و بعقولهم لا بقلوبهم و أعضائهم الجنسية يفكرون ، يرجّونها رجّا و يخضّونها خضّا، لتنبت حبّا و قضبا و زيتونا و نخلا وأبّا و حدائق غلبا.فيميزون غثها من سمينها ، و رديئها من حسنها.
عيبكم دجالو السنة أجمعين، إهمال و احتقار التاريخ، الذي لا مفر لكم منه و لا محيد . و حتى إذا ما حدث و استحضرتموه ازدريتموه؛ إذ تقرؤونه على ضوء السنة الظنية . فيستحيل أساطير و خرافات و خوارق و بطولات كاذبة...إن قراءة التاريخ على ضوء السنة ميزان مقلوب و منطق تعموي معكوس.فالتاريخ الذي تستخفون به هو وعاء الحضارات الذي يحمل السنة و غيرها مما أنتجته عبقرية الإنسان . و ليست السنة هي التي تحمل التاريخ. و إلا فما معنى السيرة النبوية؟.. و حتى القرآن الكريم نفسه فهو لا يستقيم فهمه إلا اعتمادا على أسباب النزول التي تحيلنا على السير الزمني للأحداث أي على التاريخ. و الأديان هي الأخرى لها تاريخ،و كل من يرد أن يستوعب مفهوم الدين و يستقرئ ظاهرة التدين؛ و كل من يرد أن يفهم الاعتقاد و الإيمان و يحلل ظاهرة الألوهية و العبودية و مفهوم الخالق و معنى المخلوق فلا مفر له من قراءة التاريخ المقارن للأديان.
عيب دجل السنة قراءة الحاضر بعين الماضي و قياس رجال و أحداث اليوم برجال و أحداث الأمس؛ و هذا منطق مغلوط نتائجه معكوسة لا تكاد تستبين ؛ بينما الأجدى و الأنفع قياس الماضي بالحاضر و رجال الأمس برجال اليوم و المجتمعات البائدة بالمجتمعات الحية؛ هكذا ستفيدون و تستفيدون.عيبكم أنكم لا تؤمنون بالخطأ أو النقصان. فالحقائق لديكم مطلقة عكس علم الرياضيات حيث الحقائق و النتائج كلها نسبية، بل و قد تكون غير متوقعة.فأنا لن أتعجب إذا ما توصلت رياضيا إلى نتيجة مفادها 2+2=5 فالرياضيات تعرّف نفسها بالميزان العقلي النسبي و ليس المطلق.. و إذا ما أردت أن نتحدث رياضيا،فإنك تعلم أن جداء عددين يكون دائما عددا موجبا ، فجداء عددين سلبيين يكون عددا موجبا و جداء عددين موجبين عدد موجب؛ و عليه فلا وجود لجدر مربع لعدد سالب . لكن الرياضيات في دراستها لأخطائها و معالجتها لأزماتها و بحثها المستميت للمشاكل التي تعترضها اكتشفت العدد جدر مربع ناقص واحد و سمي بالعدد الخيالي، و الذي بنيت على أساسه مجموعة ج للأعداد المركبة. كما أن الرياضيات ثلاثة أنواع؛ رياضيات أوقليدس و رياضيات رايمان و رياضيات لوباتشوفسكي؛ و ما يفرق بين هذه الأنواع ثلاثتها هو المسلمات التي تنبني عليها كل رياضيات.أما السبب الذي أدى إلى توالد الرياضيات وتناسلها و تطورها هو انعكافها على دراسة أخطائها واستدراك نقائصها .فأنا بعقليتي هذه والتي لن تعجبك أبدا؛ سأتقبل نتيجة 2+2=5، لأنني سأبحث عن أسباب التناقض العجيب الغريب الذي سقطت فيه،و سأبحث في طريقتي في الاستدلال و التحليل و الاستقراء و الاستنباط؛ و إذا اقتضى الأمر فسأعيد النظر في فرضياتي التي قد ألجأ إلى هدمها و الإتيان بفرضيات غيرها من شأنها أن توصلني إلى نتائج أكثر واقعية و أكثر ملائمة للعقل. أما في جهل أهل السنة مثلا فإن فضل أهل الصفة الكبير والعظيم على الإسلام حقيقة مطلقة لا يأتيها الباطل.و لا يقبل العقل الذي حرفوه و سموه العقل العربي أن يعيد فيها النظر. و صحيح البخاري مثلا الذي إن أدخلناه مشرحة التاريخ ما صح منه شيء قرآن مبين و صراط مستقيم لا يصح الصحيح إلا به و لا يجبر الناقص إلا به. أما أبو هريرة فويل لمن يشير إليه بالبنان أو يتساءل عنه أو يجادل في أقواله التي يرفعها زورا إلى نبي الرحمة و الكمال. فالرجال تقاس بأبي هريرة و ليس العكس. و هذا هو المنطق المقلوب منطق العجز و الإعجاز الحلائقي الذي أصاب السنة و أهلها بالعقر و العمى و الصمم ، و ضاعت الجماعة في أمواج العنعنة و القلقلة الفارغة.


أبــو قـــــــــــــــــــــثم





بخ بخ هيسبريس بخ بخ ،افتخري فمثلك من يفتخر.
كيف لا و أنت في رحمك تضمّين نبيّ الآخِرين ؛ نبيّ الهيسبريس المحترمين ؛التيئيسيين منهم و العدميين ... بخ بخ هيسبريس أي افتخري، فمثلك من يفتخر...
أما رأيتم أبا ضر نبيّ العدميين و يتامى الانقلابيين يدعو الناس إلى ملّته الجديدة. أ لم أقل لكم أن الرجل قد جَنّ و أن ما تبقى لديه من الخلايا العصبية قد أتلفه التصفيق. لقد غرّروا به و نفخوا فيه من حيث تعلمون، حتى صدًَق في حقه كذاب أشر . يدّعي المعارضة و ما هو بالمعارض.و يدعو الناس إلى مذهبه.ا و لو كان في مذهبه خير احتاج إلى دعوة الشواف البوشاري المسكين و معه أمثاله الآخَرين...فبربك يا زعيم المعارضة فيم سينفعك البوشاري المصرفق ،و مدعو النبوة الآخرين...أ لم تر أنك تخبط خبط عشواء ...أ لم تر أن أعراض القوارير لا زالت تبدو عليك...ثم أ وتستطيع بربك أن تدلني و الناس أجمعين على معارضتك هاته ؛ ما هي؟و ما نوعها؟.. ما هو مذهبك في السياسة و الحكم؟و ما اتجاهك الفلسفي الفكري؟ ما هي نضرتك للإنسان و الكون و الدين والعقائد؟ أم أن المعارضة هي الكليمتان اليتيمتان اللتان تعودت على إتحافنا بها كل مرة و كل حين..؟
منذ أن سمعت أنك تبوأت مقعد إمام المعارضين و أنا أبحث في أرشيف الهيسبريس عن أبي ضر، أستنكه كتاباته و تعاليقه علّني أبخس الرجل حقه أو أنقصه قدره بجهلي ،و عن غير قصدي. فيا ليتني ما فعلت..!فعلى الأقل كنت سأحتفظ للرجل بشيء من الاحترام ، احترام الغريم للغريم ،احترام الشجعان. لقد قلبت أبواب الهيسبريس بابا بابا ..الثقافي منها و الفلسفي....الاجتماعي منها و الاقتصادي و السياسي و حتى الرياضي. أفتش المواضيع و أبحث في التعاليق عن كتابات أستوضح الرجل من خلالها و أتعرف عليه أكثر و أتبين خط معارضته وأقف على اتجاهه الفكري. لكني لم أجد شيئا و ذهبت جهودي أدراج الرياح. فكلما وجدت أبا ضر إلا و وجدت صورة الملك أو صورة خلاعة. موضوعان يعلق فيهما أبو ضر لا ثالث لهما يستغل الأول في النيل من شخص النظام و الملك بغير هدى و لا علم. و يستغل الثاني في تسفيه المجتمع و تحقيره بغير حق.
فبالله عليك، أُصدقني القول؛ غريمي العظيم؛ فالسر يبقى بيننا ؛أين السياسة و المعارضة في جملتيك السخيفتين الرتيبتين اللتين تتغنى بهما..؟
أبــــــو قــــــثم

الجمعة، 15 أغسطس 2008

أصحاب الصفة
يقول الإمام أبو حامد الغزالي:... من لم يشك لم ينظر، و من لم ينظر لم يبصر،ومن لم يبصر بقي في متاهات العمى و الضلال
و يقول رونييه ديكارت : الشك مفتاح اليقين
و قال تعالى: قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا و لكن قولوا أسلمنا و لما يدخل الإيمان في قلوبكم...صدق الله العظيم.
نعم... الحقود بن الحقود هو من يقول أن النظام المغربي متخلف لأنه يشجع حركة التصوف، و أن المغاربة متخلفون لأنهم يتشبثون بتراثهم الصوفي. نعم... التشبث بالتصوف هو الذي عطل الغزو الإسلاموي البربري، المطلق التخلف ،و الهمجي للمغرب.. هذا ما أفحمك أول مرة، و قضّ مضجعك، و هبّ بك ترمينا بالحمير الناهقة و الكلاب الضالة ؛ دأب النواصب في كل زمان و مكان. و تستجهل الصوفية دونما علم، مستعليا بمذهب تجار الدين.ثم تنعت التصوف بالشعوذة. فكان ردّنا عليك أنِ التصوف مشروع الطموحين و أصحاب الهمم، مشروع الذين يؤمنون بالإنسان و قدراته و عظمته ، مشروع الذين يعملون على مكانتهم الذين خصتهم الآية بالقول: و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون. و ليس مشروع الكسلاء المعتكفين بالمساجد الذين يفتون بالأجر وبالصدقات فرحين، أمثال أتباع أبي هريرة.كما أردفت أن الشعوذة إنما تسللت إلى التصوف من المذهبين الأسطوريين السني و الشيعي، المتناحرين و المنتحرين بعداء بعضهما البعض، و عدائهما للغير. فما رأيت منك ردا و لا تكذيبا لأي حقيقة من الحقائق التي أوردتها و لا تفنيدا لأي فكرة من الأفكار التي سقتها .فحري بمن يريد التدخل إفحام الحجة بالحجة، و الدليل بالدليل، و الفرضية بالنقيض. و بما أن في مزبلتك متسع للأقنعة ،فهاك قناع التصوف زده فيها.فما أنا بالمجذوب و لا البوهالي و لا بذي المتربة. و تدعي لنفسك الإتباع لأهل السنة متباهيا بعدم بصيرتك و بتبعيتك لأشياخك المقدسين الذين تبصر بأعينهم و تسمع بآذانهم و تفكر بما يلقون إليك في العشي و الأبكار .فماذا يفضلك عن بهاليل المتصوفة إذا، و رهبان الشيعة؟ فكلكم في الهم سواء. كلكم نعت ومنعوت ، تابع و متبوع ، عابد و معبود. أ لم ينته إلى علمك العظيم أن السنة قد ضاقت بالتابعين العقيمين أمثالك ، و ضاقت بالكائنات المصفقة و الببغاوات و الغفلة الذين شوهوا صورتها و مسخوها عبر التاريخ ..؟ أ لم ينته إلى جليل معرفتك أن الدراويش ، الذين سماهم إمامهم و كبيرهم و عظيمهم شيخ المضيرة بأهل الصّفّة قد وصموا السنة بالعار و حمّلوها من العيوب ما لم تستطع عليه صبرا.فالصّفّة كانت سقيفة في مسجد النبي يأوي إليها كل وافد جديد على الإسلام ، و لم يجد له مأوى و لا عملا.يمكث فيها على نفقة النبي و صدقات الوافدين و الزائرين وأهل المدينة الذين يؤثرون على أنفسهم و لو كانت بهم خصاصة. و هذه الصّفّة لم يرد ذكرها عند أي صحابي من صحابة رسول الله(ص) و لا عند ملازميه كما لم يذكرها مؤرخ و لا محدث إلا أبو هريرة و بعض تلامذته و أتباعه والمتمثلين بمذهبه كالعرباض بن سارية . و إن كل محدث مجهول الهوية و الاسم والنسب ينسب إلى أصحاب الصّفة ،و أن كل المدلسين في الحديث و المفترين على الرسول بالدجل و الشعوذة تجدهم ينتسبون إلى أهل الصّفة.لدى سأعيد السؤال من هو بن العرباض في الإسلام ؟من يكون ؟ ما أصله و ما فصله؟ ماهو مذهبه من هم أشياخه ومن أتباعه..؟ و تظن أنك باستعلائك عن الجواب وتجهيلك لنا قد رددت علينا سهامنا و في المقاتل أصبتنا. و حسبت أننا سنضع السلاح أمام عنعنتك الفارغة الجوفاء. لكن هيهات، هيهات.فابن العرباض نكرة مجهولة في عالم الحديث‘واحد من المتسكعين الدراويش الذين يطعمهم رسول الله و ,يلازمون باب بيته في الحضر و السفر .و هذا ما أردناك أن تعلنه للناس.لا أن تأتي بحديث نكرة لمحدث نكرة ترمي به الغير و ترفعه جهلا إلى رسول الله و تمر هكذا مرور الكرام.لماذا لا تقول للناس أن شيخك كان بوقا رخيصا من أبواق بني أمية و بني مروان ينادي باسمهم و يدعو لهم في أسواق الشام. و لسانا سلقا سلطه معاوية على أسياد العرباض الذين كانوا يطعمونه من جوع و يؤمنونه من خوف آل البيت الكرام. و الذي يثير شديد العجب أن جنابك المهياب من أكبر مناهضي الشيعة و التشيع فلماذا بترت الحديث و أخرجته عن سياقه فحري بك أن تهلل بأن الحديث أختلق في إطار حملة الرد العشواء على حديث الثقلين (في حديث سعيد الخذري أن النبي قال: تركت فيكم الثقلين الواحد أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض و عثرتي أهل بيتي. أ لا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض..أخرجه الترمذي و أبو يعلى و ابن أبي عاصم.) و حري بك أن تذكره كاملا حتى يتبين للناس أن الحديث وقع في المسجد و بعد صلاة ، و أنه كان بعد موعظة حضرها عدد كبير من المصلين أصحاب رسول الله‘ لنسألك عن راو آخر لذاك الحديث و عن سند آخر له من شأنه أن يؤكد صحته. فأنت لا تجد لهذا الحديث سندا غير شيخك و لا راويا غير شيخك، مما يؤكد عري حديثك و عدم صحته. شأن شيخك في هذا شأن إمام أهل الصّفة أبي هريرة ؛فأحاديثه هو الآخر لا سند لها غيره و لا راوي حدث بمثلها.روى ابن سعد في طبقاته عن سعيد الأموي قال قالت عائشة لأبي هريرة: إنك لتحدث عن النبي(ص)حديثا ما سمعته منه ،فقال أبو هريرة:يا أمه طلبتها و شغلك عنها المرآة و المكحلة و ما كان يشغلني عنها شيء(طبقات ابن سعد ج2 ص364 ) و روى الذهبي في سيره قال:دخل أبو هريرة على عائشة فقالت له أكثرت يا أبا هريرة عن رسول الله (ص)، قال يا أماه ما كانت تشغلني عنه المرآة و المكحلة و لا الدهن،قالت:لعله.(سير أحلام النبلاء للذهبي ، ج2 ص604). حديثك السيف الذي وضعته على رقبة التصوف لا تنتهي جميع أسانيده إلا إلى العرباض راويه الوحيد ، كما أنه إنما حُدّث به في الشام و تناقله و روّج له أهل الشام،و أكثر رواته من أهل حمص بالخصوص وهم أنصار معاوية و اأشد أعداء علي. فأنت المناهض للتشيع حري بك إطلاع القراء على كل هذا... و تدعي لنفسك الصلاح و الإصلاح فتدعوني إلى استغفار ربي أن افتريت على إمامك في الدروشة و ازدريته بلقب شيخ المضيرة .فحاشا أن أكون صلفا لدرجة تلقيب أعلام الحديث أو غيرهم؛ إنما لقب إمامك هذا لازمه منذ 13 قرنا ؛ إذ دوّنه المؤرخون و كبار العلماء و الكتاب في مؤلفاتهم؛ مثل الزمخشري في ربيع الأبرار و في أساس البلاغة، و بديع الزمان الهمداني في مقاماته والذي عقد له مقامة خاصة هي المقامة المضيرية. كما شرح الأستاذ محمد عبده أمر المضيرة و أمر شيخها، و مناصرته هو الآخر لمعاوية؛شرحا لاذعا.و تكلم عنه الثعالبي في كتابه(المضاف المنسوب). ثم تدّعي صحبته و صحبة العرباض للنبي؛فانظر في الحديثين التاليين و أجبني غفر الله لك
ففي صحيح البخاري، باب كتاب البيوع الحديث 1906 يروي الإمام البخاري عن أبي هريرة: ... و كنت ألزم رسول الله صلى الله عليه و سلم على ملء بطني.فأشهد إذا غابوا و أحفظ إذا نسوا(...) و كنت امرأ مسكينا من مساكين الصّفّة،أعي حين ينسون. انتهى . و الحديث الذي يرويه موسى بن سعد عن العرباض بن سارية قال: كنت ألزم باب بيت رسول الله في الحضر و السفر،فرأينا ليلة و نحن بتبوك و ذهبنا في حاجة فرجعنا إلى منزل رسول الله و قد تعشى و من عنده من أضيافه.. إلى آخر الحديث و يا ما أطوله و ما أفرغه و قد نعود لتتمته. فهل هذان الرجلان أصحاب رسول الله؟ إذا كان المتسكعون بباب البيت ،المتدورون جوعا؛ كما يصف الاثنان و يحدثان به جهرا؛ أصحابا؛ فما منزلة أضياف الرسول الذين يتعشون معه حول الطاولة و قد يبيتون عنده في غرفه داخل منزله ؟ و ما منزلة أبي بكر و عمر و علي و ابن عوف و عثمان و غيرهم و غيرهم من الصحابة الأخيار. ثم لم يذكر أي من المشهود لهم بصحبة النبي الحقيقية أن النبي كان يعشّيهم بالمعجزات، كثمر العرباض ابن سارية الذي يتزايد بإذن الرسول و بركته من سبع تمرات إلى خمسين يتعشى بها عشر رجال فيأكل كل واحد منهم عشر تمرات وتبقى في الأخير ثلاث يستحيي النبي أن يبقى على أكلها إلى أن يصل المدينة، فيأبى إلا أن يعطيها لغليم هو الآخر طلع على الجميع. لو صح هذا الحديث الحادث لسمي العرباض بأبي التمرات و لحكاه من ذكر أسماءهم على الأقل (جعال بن سراقة و عبد الله بن مغفل) و لرواه جميع الصحابة .فهذه معجزة ،كيف يضنون بها على النبي و على العرباض. و حتى إمام المتسكعين لم يذكر هذا الحادث بل عوّضه بحديث جراب التمر الذي بقي يأكل منه بعد وفاة النبي و زاد عليه معجزة إكثار اللبن حتى يشرب منه أهل الصفة جميعا ثم أبو هريرة ثم رسول الله(ص) الذي يشرب من فضلهم.و قبل أن أنهي مع عرباضك ،الذي لا زلت أجهله، أسوق إليك هذا الحديث الذي رفعه؛ دون شهادة و لا سند من أحد غيره؛ مباشرة إلى الرسول .عن العرباض قال أن رسول الله (ص) قال : يختصم الشهداء و المتوفون على فرشهم إلى ربنا في الذين يتوفون من الطاعون. فيقول الشهداء ، إخواننا قتلوا كما قتلنا . و يقول المتوفون على فرشهم: إخواننا ماتوا على فرشهم كما متنا. فيقول ربنا أنظروا إلى جراحهم فإن أشبهت جراحهم جراح المقتولين فإنهم منهم و معهم.فإذا جراحهم قد أشبهت جراحَهم.انتهى. ما رأيك في هذا الحديث الذي يدعو السذج المؤمنين إلى أن يطأطئوا رؤوسهم للطاعون ويحسبوه الشهادة في سبيل الله و الرحمة من عنده.أو ترفعه أنت الآخر إلى رسول الله.أ و تدعو أنت الآخر من يقاوم الطاعون بمقاومة رحمة الله و التهرب من الاستشهاد في سبيله...؟فكيف بك ترضى بالغرباص ينسب هذه الجهالة إلى رسول الله...؟ فإليك الآن قناع السنة أضفه إلى مزبلتك العظيمة.
السنة لا تتبرأ من الصّفّة و أصحابها اليوم فقط. و الدليل على هذا عدم ذكرها لهم. فهي تتجاهلهم و لا تعترف بهم و لا بصحبتهم لرسول الله. وحتى الرسول عينه، كان يتبرأ منهم ومن فعالهم و كان يتوجه إليهم بالخطاب فيقول لهم: إنما جئت لأتمم مكارم الأخلاق،و منها العمل و الإنفاق و المسارعة في الخيرات و نفع العباد، و لم آتكم لأجعلكم أوعية لنقل أخبار الحاضرين و السالفين دون أن يكون لذلك أي تأثير في حياتكم و سلوككم...! و قال لهم أيضا :أخرجوا من هذه المسكنة و الذلة التي أنتم فيها، و اكسبوا قوتكم من عرق جبينكم،فإن الإسلام الذي جئتكم به لا يصنع المتسكعين المتسولين و إنما يصنع العباد العاملين ذوي الأيد...
هذا ما ساقني إليه حكم زبال الأقنعة عن التصوف و أهله، و هذا ما عملت دوما على تحاشيه فلا تحرمه بربك مقص الرقابة جوابنا عنه و ردنا عليه و لكم واسع النظر
أبــــــو قـــــثم
.

الأربعاء، 13 أغسطس 2008

قراءة أخرى

إذا كان هناك فعلا من اغتال محمدا الرسول (ص) بالمعنى المجازي للكلمة ؛فهم الشيعة الروافض. أما السنة النواصب فقد ألهوه و لولا أنه حرم عليهم التماثيل ،و عبادة الأحجار لجعلوه صنما.
لا تخلو ثقافات شعوب الأرض جميعها من الخرافات و الأساطير. فالأسطورة غالبا ما تشكل العمود الفقري لشخصية الجماعة أو المجتمع الذي يعتقد بها . كما أنه حيثما عمّت نفس الأسطورة تجد نفس القوم . و حيثما توسّع نفس القوم عمت نفس الأسطورة.و الأسطورة نوعان:أسطورة بناءة، تضع القيمة في الفرد و تأله كرامته و تحترم حقوقه و تقدس حريته؛و أسطورة هدامة، تنزع القيمة من الفرد و تضعها في الجماعة داسّة على كرامته غير عابئة بحقوقه و متلاعبة بإنسانيته.أما أساطير النواصب السنة و الروافض الشيعة، فتندرج مع الأسف ضمن النوع الثاني من الأساطير.
أساطير الشيعة و السنة محملة بالعداء المتبادل بين العرب و الفرس.هذا العداء الذي في أصله يمتد إلى حقب موغلة في القدم لم يزده الإسلام إلا اتقادا. و أسطورة الإمام المنتظر، المسيحية الأصل، و الذي ينتظره الشيعة عند السرداب، هي رمز الاستقلال الأبدي للفرس و بني ساسان عن النفوذ العربي القرشي؛ الذي هو أساس الأساطير العروبية المتسربلة بخرق السنة الرثة البالية. فالذي في السرداب في الحقيقة هو ذلك القرشي الذي يفرضه السنة على المسلمين في كل زمان و مكان حاكما باسم الله و خليفة لرسوله.
على أن قول الشيعة الخطير بأن محمدا لم يتم رسالته و أنها لا زالت مستمرة إلى أن يظهر إمامهم المنتظر. جعل مذهبهم الذي يحلو للبعض أن يسميه الدين العجيب يتسم بالمرونة و قابلية التطور ، عكس تحجر الإسلام السني الذي أقبر أئمته و صلى على كل تقدم و تطور. كما أن قبولهم البوح بكل عيوبهم و عيوب أهل السنة يجعل مذهبهم أصح نفسيا من المذهب السني المعقد وأكثر قابلية للتفتح على الثقافات و العلوم و التيارات الخارجية. و النتيجة يمكن تلمسها في ملاحظة أحوال القومين العرب و الفرس، و ليس السنة و الشيعة.

أبـــــــــو قـــــــــــــثم

إليك عبده/المغرب

abou9othoum

حللت أهلا و نزلت سهلا

كنت سأعنون تعليقي بالمثل الدارج <طاحت الصمعة علقو الحجام> لكني فضلت تغييره في آخر لحظة لأضم صوتي إلى الإخوة المرحبين بالأستاذ عبده/ المغرب الذي طالما خلطني به معتوه الهيسبريس أبو ضر القندهاري.فيا مرحبا بك و بالغيورين أمثالك الذين كلما ثقفوا معتوها من طينة مريض المخزن بادروه من حيث لا يحتسب،رأفة به و شفقة عليه. هل تعلم يا أخي في الغيرة على هذا الوطن أن المخزن قد أجلس أبا ضر أيام غيبتك على القارورة..؟ لقد علمت من خلال تحرياتي أن بوليسي سافل قد أجلس أبا ضر على القرعة في القبو الذي كان يعمل فيه سابقا. و أن أبا ضر لا زال يشتكي من دبره إلى اليوم. لهذا تجده كل مرة في هذا النادي يولول و يصيح و يندب وهو يلطم مؤخرته. بالله عليك لماذا لم تشفق عليه و تأخذه معك ليزور بمارستان بويا عمر. لقد تركته يخلط الحابل بالنابل خابطا خبط عشواء حتى نفذ منه الوقود فأصبح يستعير تعاليق أقرانه ليرد بها على أسياده. ما أقساك و ما أغلظك عليه يا عبده/المغرب. لا أظن أن أبا ضر سيصمد أمام خطة5ـ3ـ2 التي بادرته بها و أن قريبا سنرى حذاءه معلقا في الهيسبريس.

أما المظلة التي عنها يتحدثون ألا ترى أنها مظلتنا أنا و أنت و أبي ضر و الكويتيب و محمد6 و كل من يحمل في ميكروزوماته جين المغربة.صنعها الأجداد بدمائهم و تضحياتهم ليستظل بها الأبناء بما فيهم ملك البلاد. فما دام أمثال أبي ضر الذين لا شغل لهم إلا زرع الأسافين و بث روح الحقد و الكراهية والدعوة إلى التمرد يجدون لهم مكانا تحت هذه المظلة فإن أمثال الذين ذكرهم الكويتيب يجب أن نخصص لهم مكانا حتى تتم المعادلة و يتحقق التوازن.أما إذا أضفنا لهم أئمة الكفر بالوطن معممي الزور و البهتان أمثال الثنائي الإرهابي الحقير السخيف مهيب (محب)الله و المدعو تبرانتي الذي يقول بكل خسة أنه بكى من شدة الإعجاب بمقال المكر و النفاق فإن الذين ذكرهم الكويتيب أخف و طأ و أقوم قيلا.

حللت أهلا و نزلت سهلا يا أخ الغيرة على الوطن

أبــــو قـــــــثم

ردود

abou9othoum

لا يمكن لصور أحداث الحقبة المعالجة في هذه الحلقة أن تنجلي و تتضح بدون الإتيان على حرب الرمال أسبابها و أبعادها و نتائجها ، الشيء الذي لم يقم به معدّ البرنامج؛ مع أن الشاهد كان عنصرا فاعلا في الأحداث آنذاك.لقد ألقت هذه الحرب بظلالها على مجرى الأحداث في الداخل . ذلك أن المدعو بنبركة سيغتنم هذه الفرصة ليخرج من عقاله معلنا سخطه على النظام الملكي واصفا إياه بالغدر والكيد للثورة الجزائرية الفتية و معاداة التقدم . فكانت بداية العداء الظاهر بين التلميذ الملك و الأستاذ المعارض، و الذي لم ينته إلا بنهاية بنبركة النهاية التي نعرفها جميعا.لقد أحدثت حرب الرمال شرخا عظيما داخل المغرب مما اضطره إلى الإسراع في توقيفها مع احتفاظ الجزائر بتوات وبشار و تيندوف،و أفرزت داخليا العديد من الأصوات المعارضة ، و الكثير من الفوضى السياسية و الأمنية.بنبركة لم يكن معاديا للملك وحده.إذ أن أحداث الشبيبة الاستقلالية جعلت منه و من زعيمه علال الفاسي عدوان لدودان لعدد كبير من المغاربة.كما أن مواقفه المشينة من موظفي فرنسا المدنيين و العسكريين و الذين يشكلون الغالبية المطلقة في ميداني السياسة و المال مع العلم أنه و احد من موظفي فرنسا و واحد من الأطر التي كونتهم و أحسنت تكوينهم،جعلت منه عدوهم الذي يستهدف وجودهم.كما أن آراءه التقدمية و الثورية جعلته في مواقف لا يحسد عليها مع الرأسمالية العالمية و هو الذي يتمرغ في خيراتها. و إن ما لم يقله شاهدنا في هذا الباب هو أن الحسن لم يكن غبيا لكي لا يدرك مقاصد الرجلين بنبركة و أوفقير. و أن الرجل ما كان له أن يضع ثقته في أحدهما لولا وجود الآخر. إن السفينة إذا تعددت ربابنتها غرقت. و يقول القرآن الكريم عن السماء و الأرض :لو كان فيهما آلهة لفسدتا ـ. كما يقول على لسان يوسف :أ أرباب متفرقون أم الله الواحد القهار .لقد مهد الحسن لهما بما خول للأول من السلطات و طعّم للثاني من الشهرة بالتطاحن بينهما و التصارع منصرفا إلى مشاريعه التنموية التي زادته بريقا في الداخل و تحركاته الخارجية التي أعطت للمغرب صدى طيبا في عهده.

أما مؤتمر 69 فأذكر أنه جاء إثر إقدام الصهاينة على إحراق المسجد الأقصى ،الحدث الأليم الذى استغله الحسن الثاني لتنظيم أول مؤتمر عربي بعد هزيمة67 والذي حج إليه جميع الرؤساء و الملوك العرب. و ما كان له لينجح لو تغيب عنه زعيم العرب جمال عبد الناصر .أما البقشيش الذي ذكره الشاهد فإن الزعيم لم يكن يتسوّله من الدول العربية بقدر ما كان يطالب به نظير انهزامه المخجل متناسيا أن كل تلك الدول دعمته بالعتاد و السلاح و الجيوش تماما مثل ما فعل وريثه صدام إثر حرب إيران.و كلكم يذكر على ما أظن مشاركة المغرب الرسمية في حربي 67 و73 ،كما أنكم كلكم تتفرجون على الفضائيات المصرية و السورية، و لا شك أنكم صادفتم و لو مرة برامج الاحتفالات بذكرى حرب أكتوبر، فهل سمعتم المصريين أو السوريين يذكرون الشهداء المغاربة؟ أو يثنون على المساهمة المغربية؟ .لقد عاد زملاء لي من حرب سوريا يملؤهم الاعتزاز بما قدموا من تضحيات وما أبانوا عنه من البسالة و الشجاعة و لكنه كان اعتزازا مشوبا بالحسرة على ما أحسوا به من كره و معاداة من طرف أولئك الذين ذهبوا لمؤازرتهم و حمل العبء عنهم .

أبــــو قـــــ

نازعناه الحكم

abou9othoum

إن المرحلة التي اختصت بها الحلقة الثانية هي في الحقيقة مرحلة جدّ حرجة في تاريخ المغرب الحديث.فبالإضافة إلى قرب العهد بالاستقلال كان المغرب يعيش غزوا إيديولوجيا متوحشا يتمثل في الثورة الثقافية و الإيديولوجيا الشيوعية و الاشتراكية الديمقراطية و غيرها من العناوين التي كانت تصول و تجول في الساحة الثقافية و السياسية آنذاك، و التي كانت تهدّد النظام الملكي في الصميم،متهمة إياه بالاستبداد و الرجعية و الديكتاتورية.فالحركات التحررية المقاومة للاستعمار و التي تغذت من هذه الإيديولوجيات أفرزت زعامات متعددة و متنوعة،مختلفة الرؤى و الأهداف قد يصل اختلافها إلى حدّ المواجهة. فابتداء بعبدالكريم الخطابي و مرورا ببنبركة إلى الفقيه البصري،كشكول طويل عريض من الأسماء الوازنة في الساحة و التي ذهبت بها الزعامة ،في مجتمع تقليدي أصولي،إلى حد التأليه و الربوبية.

إن القول بأن محمدا الخامس قد نفاه المستعمر و أرجعته المقاومة في شخص حزبي الاستقلال و الشورى و الاستقلال ، قراءة تعسفية للتاريخ تهدف تجريد الملك من سلطاته المادية و المعنوية و اختزال دوره في استقلال البلد والتقليل من أهميته . فهو بمقتضى هذه القراءة دمية غير مرغوب فيها،لم تـًعده المقاومة إلى عرشه إلا ضدّا على الاستعمار الذي نفاه.هو ملك رمزي مسلوب السلطات، ينتظر نهاية حكمه الذي في مرحلة الاحتضار.هكذا كان هؤلاء الزعماء و أتباعهم و مناضلوهم لا يتفقون إلا في المناداة أن لا ملكا إلا محمدا الخامس و أن لا ملك بعد محمد الخامس. هكذا وجد الحسن الثاني نفسه عشية تسلمه مقاليد الحكم أمام تحدي منازعة شرعيته وعدم الاعتراف به ملكا والتشكك في مؤهلاته الدينية و الأخلاقية.

الحلقة تنتقد طريقة مواجهة الحسن لهذه التحديات و التي مع كل الأسف لم يتطرق لها المستشار خلال إجاباته. فلقد اتسمت سياسة الحسن الثاني في هذه الحقبة بالصرامة و سبق الأحداث. فصرامته تجلت في القسوة مع الخصم و عدم مهادنته له إلى أن ينهزم أو يثوب. و أما سبقه للأحداث فتجلى في المشاريع السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و التي تجلت بدورها في الأوراش المتنوعة و المختلفة .القانونية منها ــ كحركة الدساتير التي أشرف عليها ــ و الاقتصاديةــ و تهم الصناعات و السدود و شق الطرق ــ و الاجتماعية ــ من فتح المستشفيات و المدارس و المعاهد و الخيريات و دور العجزة.الشيء الذي جعل الخصوم آخر المطاف في عجز عن مواصلة منازعته شرعيته.

نعم لم يكن الحسن في هذه المرحلة مسيحا يمد خذه الأيمن لمن ضربه على خذه الأيسر بل كان رجلا يبني ملكا عضدا في بيئة لا يقوم فيها مثل هذا الحكم إلا بالغلبة كما قال ابن خلدون

إلى اللقاء ما دامت للشهادة بقية اللهم إلا إذا ظنت علينا رقابة الهيسبريس التي بتنا نجهل المعايير التي تعمل عليها

أبــــــو قـــــــــــثم

معتوه المخزن

abou9othoum

أهلا أبا ضر ... أهلا معتوه الهيسبريس...يا مرحبا... يا مرحبا...ماذا بك يا أبا ضر تصيح..؟ أ مسّك الكهرباء، أم لسعتك أفعى..؟ أم أنك تشكو مسّا من الجن؟..أظن أنه الجن فعلا الذي مسّك يا مريض المخزن..جنّ الحقيقة المّرة..جنّ الموضوعية... ما رأيك..؟ أ لم ننازع الرجل ملكه؟ أ لم نشكك في شرعيته..؟ أ لم ننغّص عيشه و ننكّد صفوه و نسفّه آماله...؟ أ لم نضع الأسافين تلو الأسافين في كل خطوة من خطواته..؟ ثم أ لم نذهب مذهب الغدر به و بأهله و ذويه...؟ إنها صواعق الحقيقة يا أبا غفلة. فالحرباء هو من يزن بميزان ـ عندكم حلال و عندنا حرام ـ . أ لم تر أن هذا النظام الذي تحتقره غدا أشجع منك و من الانتهازيين أمثالك، إذ يعترف بكل الجرأة و الشفافية بأخطائه،و يبسطها قيد الدرس.أ لم تر إلى الراحة النفسية و الطمأنينة التي أصبحت تعمّ الأرض و العباد جراء تلك الشجاعة؟ أم أنك لا تبصر إلا ما تريد..؟...نعم ..يا أبا ضر..إنك لا تبصر إلا ما تريد..لأنك مريض ، يا مسكين. أصابتك ذات يوم نزلة المخزن لما أجلسك البوليسي السابق على القوارير ،و ما أدراك ما القوارير.لذلك كلما آلمتك مؤخرتك قفزت أمام الناس تلطمها تارة و تلطم خديك أخرى و تصيح :المخزن. المخزن .

تزايد علينا بتزمامارت و دار المقري و كأنك الوحيد من عاش هذه النكبات، و أنا أشجع منك إذ أقول بأن تزمامارت و دار المقري كانتا مصحوبتين بالصخيرات و هجوم الطائرات و روح الانفصال في الريف . أنا لست أبرر ما ندم النظام على اقترافه، بل بمثل شجاعته أعترف بما اقترفت يداي من ذنوب . فالشعب لم يكن مجتمعا ملائكيا و الملك لم يكن مسيحا .يا معتوه الهيسبريس.تلك تجربة من حتميات التاريخ خضناها جميعا و بدون مزايدات، و آن أوان العكوف عليها بالدرس و الاستنتاج لا باللوم و التباكي.أ لم تعلم أن من لم يدخل السجون حقّر و فقّر وظلم في رزقه و عياله.أ لم تعلم أن المغرب كله كان تازمامارت كبرى و أن المواطنين كانوا مساجين بلا أرقام. فأيهما أخف وطاة على النفس ،مسجون بين القضبان أم مسجون مرمي في الطرقات.؟.لقد كنا جميعنا مخطئين، شعبا و نظاما؛ دون أن ننسى الطرف الثالث الذي تبقى المعادلة من دونه مختلة و غير قائمة.الطرف الماكر الذي يظهر و يختفي، القديسون الذين لا يأتيهم الباطل من بين يديهم و لا من خلفهم ،الأرباب الذين كانوا يأمرون الأطفال و السفهاء و البلهاء بالتمرد في الطرقات و ينبرون في جحورهم معتكفين، سياسيونا المغرورين الذين لا يمسهم لغب و لا سوء... أ ليسوا جبناء؛ إذ لا يعترفون بنصيبهم مما حل بالشعب جراء هوجهم و حمقهم..؟ أ ليسوا مسئولين هم كذلك على الخطف و التقتيل الذي مارسوه بأيديهم و أيدي مناضليهم..؟ لماذا لم يعترفوا اعتراف النظام، و يعوضوا المتضررين تعويض النظام ، و يطلبوا الصفح و العفو بمثل ما يطلب النظام. أم أنهم لا يستطيعون أن يقولوا إنا كنا عليكم متآمرين، و بأذقانكم مستهزئين، نتلاعب بالمغفلين منكم جتى جاءتنا الطامة الكبرى فما نفعتنا شفاعة الشافعين

أ لا زلت تلطم مؤخرتك ، يا أبا ضر؟ أ لا زالت كلوم قارورات البوليسي سابقا تؤلمك..؟ سارع لعلاج نفسك يا هذا فالمخزن يعوض المتضررين.عليك بعيادة الدكتور الحرزني و أن تصحب معك الشواهد الطبية من مستشفى الحومة

أبــــو قــــثم

سلاما حرة فاس

عم يتساءلون؟عن مسلسل نور الذي فيه يختلفون. أنتجه الأتراك المسلمون و البدو الأعراب له يحرمون .أ لم تري أنهم يستعملون دين ربك في ما يشتهون. و يقوّلونه ما يحبون و يصدونه عما يكرهون. أولئك هم الشياطين المعممون محترفو الدين و محرفو الكلم الطيب عن مواضعه الذين يقول فيهم الإمام محمد عبده

لكنه دين أردت صلاحه أحاذر أن تقضي عليه العمائم

تتساءلين رجاء فاس بكل الهدوء و التعقل و المنطق في ناد لا يؤمن بالحلم و الرزانة و العقل عن لماذا أثرت هذه المسلسلات على المجتمع المثالي الذي لا يأتيه العيب إلا من المغرب و تركيا و من يشبههما و خربت بيوته. بينما لم يتأثر المجتمع المغربي و غيره من المجتمعات العربية بنفس الدرجة. لقد سبقني محترمتي المدعو سيمس إلى الجواب بسوقه لحديث على هواه دون سند عن رسول الله (ص) أنه قال: تصدقن فإنكن أغلب حطب جهنم...و أظن أن أمه و أخته وزوجته و بنته يتسارعن إلى التصدق حتى لا يصرن حطبا لجهنم. فالحرب على هذا المسلسل في حقيقة الأمر حربان.الحرب العادية اليومية على المرأة و حقوقها و حريتها و كرامتها. و حرب جديدة ـ قديمة حرب على العنصر التركي . بدو الجزيرة يحسبون أنفسهم أسياد العرب و أبطالهم، بل و أسياد كل من يولّ وجهه شطر المسجد الحرام.و ها هم يروا الأتراك بتقدمهم الاقتصادي و نموذجهم الديمقراطي ينافسونهم هذه السيادة بأبطالهم ،و يشهّرون لها بأفلامهم ، مثل ما يفعل الشيعة في إيران و العراق و لبنان؛ ويظنون أننا سذج كلاب نلهث وراء هؤلاء و هؤلاء، فلا يجد سياسيو بدو الجزيرة غير شيوخهم متقني صنعة الكذب الذين يأمرون بالمنكر و ينهون عن المعروف فيحرمون ما أحل الله و يحللون ما حرم الله يبتغون عزتهم في الدنيا .و ما لهم في العزة نصيب.مجتمع الزواج بأربع و بما ملكت اليمين و زواج المتعة و زواج المسيار،لا تطالب فيه المرأة بالطلاق و حتى إن طلقت فإن الله يريد بكم اليسر و لا يريد بكم العسر، و رسوله يبيح المحظورات لدى الضرورات. و لا تنسي يا صغيرتي أن الجميلات من السعوديات اللائي يتكحلن ويتجملن من وراء حجاب أصلهن تركيات و فارسيات و قبطيات و غيرهن ممن سامهن بدو الرمال مهانة السبي و سوء الاسترقاق . و أن من شأن هذه المسلسلات تذكيرهن بأصولهن.و هذه أم مصائب مجتمع بدوي رمته السماء بالجذب و حنت عليه الأرض بالعقم و العقر.

المجتمع المنحل المتفسخ المكبوت يتأثر أكثر من غيره بكل ما هو منحل و متفسخ . و الرجل الرديء المنافق المنحط أخلاقيا هو من يرى في كل شيء الرداءة و النفاق و المكر. قال إيليا أبو ماض:

كن جميلا ، ترى الوجود جميلا

أبـــو قــــثم

سلاما حرة فاس

عم يتساءلون؟عن مسلسل نور الذي فيه يختلفون. أنتجه الأتراك المسلمون و البدو الأعراب له يحرمون .أ لم تري أنهم يستعملون دين ربك في ما يشتهون. و يقوّلونه ما يحبون و يصدونه عما يكرهون. أولئك هم الشياطين المعممون محترفو الدين و محرفو الكلم الطيب عن مواضعه الذين يقول فيهم الإمام محمد عبده

لكنه دين أردت صلاحه أحاذر أن تقضي عليه العمائم

تتساءلين رجاء فاس بكل الهدوء و التعقل و المنطق في ناد لا يؤمن بالحلم و الرزانة و العقل عن لماذا أثرت هذه المسلسلات على المجتمع المثالي الذي لا يأتيه العيب إلا من المغرب و تركيا و من يشبههما و خربت بيوته. بينما لم يتأثر المجتمع المغربي و غيره من المجتمعات العربية بنفس الدرجة. لقد سبقني محترمتي المدعو سيمس إلى الجواب بسوقه لحديث على هواه دون سند عن رسول الله (ص) أنه قال: تصدقن فإنكن أغلب حطب جهنم...و أظن أن أمه و أخته وزوجته و بنته يتسارعن إلى التصدق حتى لا يصرن حطبا لجهنم. فالحرب على هذا المسلسل في حقيقة الأمر حربان.الحرب العادية اليومية على المرأة و حقوقها و حريتها و كرامتها. و حرب جديدة ـ قديمة حرب على العنصر التركي . بدو الجزيرة يحسبون أنفسهم أسياد العرب و أبطالهم، بل و أسياد كل من يولّ وجهه شطر المسجد الحرام.و ها هم يروا الأتراك بتقدمهم الاقتصادي و نموذجهم الديمقراطي ينافسونهم هذه السيادة بأبطالهم ،و يشهّرون لها بأفلامهم ، مثل ما يفعل الشيعة في إيران و العراق و لبنان؛ ويظنون أننا سذج كلاب نلهث وراء هؤلاء و هؤلاء، فلا يجد سياسيو بدو الجزيرة غير شيوخهم متقني صنعة الكذب الذين يأمرون بالمنكر و ينهون عن المعروف فيحرمون ما أحل الله و يحللون ما حرم الله يبتغون عزتهم في الدنيا .و ما لهم في العزة نصيب.مجتمع الزواج بأربع و بما ملكت اليمين و زواج المتعة و زواج المسيار،لا تطالب فيه المرأة بالطلاق و حتى إن طلقت فإن الله يريد بكم اليسر و لا يريد بكم العسر، و رسوله يبيح المحظورات لدى الضرورات. و لا تنسي يا صغيرتي أن الجميلات من السعوديات اللائي يتكحلن ويتجملن من وراء حجاب أصلهن تركيات و فارسيات و قبطيات و غيرهن ممن سامهن بدو الرمال مهانة السبي و سوء الاسترقاق . و أن من شأن هذه المسلسلات تذكيرهن بأصولهن.و هذه أم مصائب مجتمع بدوي رمته السماء بالجذب و حنت عليه الأرض بالعقم و العقر.

المجتمع المنحل المتفسخ المكبوت يتأثر أكثر من غيره بكل ما هو منحل و متفسخ . و الرجل الرديء المنافق المنحط أخلاقيا هو من يرى في كل شيء الرداءة و النفاق و المكر. قال إيليا أبو ماض:

كن جميلا ، ترى الوجود جميلا

أبـــو قــــثم


ألم أقل لكم حيثما ثقفتم الناصبي بادروه و إلا نالكم منه السب و اللعن و التجهيل و التحقير. ألم تنظروا إليهم كلما اعتلى منهم واحد العيدان أشبع المؤمنين به، المتجوّقين حوله، تجهيلا وتأثيما و وعدا و وعيد.ا.فيدوس كرامتهم، و يسفه أخلاقهم، و يلمز أعراضهم .ذلك لأنهم أنجاس مناكيد يفسدون في الأرض و لا يصلحون. أ لا إنهم هم اليهود و لكن لا يعلمون . أ لم يقتلوا أسباط نبيهم و بنت حبيبهم ، فهم و اليهود في قتل أنبيائهم صنوان. أ لم يحرفوا الكلم الطيب عن مواضعه و يفتروا الأحاديث عن المصطفى فهم و اليهود في تهمة تحريف الثورات صنوان. أ لم يبتدعوا اللحى الطويلة و السروال القصير و الكحل و السواك فهم و اليهود في الرهبانية و الديوتية صنوان. ناهيك عن الغدر و النفاق و المكر و الإجرام دون التغاضي عن الإرهاب و الترهيب . النواصب يعادون اليهود لأنهم ينافسونهم في الرهبنة والعداوة للبشر و العنصرية و كراهية الغير.

النواصب يكفرون الروافض و الروافض يكفرون النواصب فمن منهما يا ترى المؤمن؟ و بماذا يؤمن؟

النواصب يجرمون الروافض و الروافض يجرمون النواصب فمن منهما يا ترى البريء؟ و بريء مماذا؟

النواصب يسفهون حياة و معيشة و أخلاق الرافضة و الروافض بأتون نفس الشيء فأيهما الأطهر؟ و أي طهارة هذه؟

الشيعة و السنة وجهان لنفس العملة. فكيف لهما أن يتنافرا؟ و كيف لهما أن يختلفا؟ أم هو التدجين و التدليس على الناس و بث الفرقة والعداوة و الكره و الإجرام؟

يبكي النواصب عندما يسمعون رافضيا يتحدث عن أم المؤمنين عائشة أو عن زينب بنت جحش و حفصة بنت عمر بينما كتب البخاري و مسلم و أبي داود وابن ماجة والنسائي و الترمذي و الدارمي و الإمام مالك كلها تحفل بما يندى له الجبين عن حرمات الرسول و عن شخصه و أخص خصائصه حتى التي لا يليق أن تذكر و لو في أبسط الناس و بالأحرى في نبي.

أفق بهلول الإيمان فما مثلك من ينصح الناس و أنت أعلمهم بجهلك الذي ترميهم به.أ لم تر يا بهلول الإيمان أنك بحماستك الجاهلة و حميتك الجاهلية قد أضررت من حيث لا تدري بدينك و اعتقادك الذي هو في نفس الوقت دين أعدائك كما أرجفت. فأي دين تتحدث عنه يا هذا؟ و هل تساءلت يوما لماذا هم أعداؤك ؟ ستقول يسبون الصحابة و يتهمون زوجات النبي اللائي لم يلد منهن. فبربك من أحق بالعزاء في الميت أهلوه الذين قتّلتموهم و سبيتموهم إن لم يكن بأيديكم فبفتواكم أم أصحابه و أصهاره.؟ أ لا ترى أنكم لا تستحيون؟

تخاف علينا من الضلال و من أن نحشر مع الشيعة في الجحيم .و كأني بك ضمنت بهذا مقعدك في جنة النعيم.؟ أ ليس كذلك؟ بل و ترى نفسك الحور على اليمين و الولدان على اليسار و الخمر الذي لم تدفع له ثمنا يسيل جداول أمامك.أ ليس كذلك؟ فلماذا لا تتمتع لوحدك، يا بهلول الإيمان؟ما بالك تدعو المهلوطين أمثالك ؟ فقد يخرجوك منها و قد يخربوا غرفها عليك فتقعد ملوما محسورا. أ و لم يخرجوا أباك آدم و زوجته التي من ضلعه حواء؟ .. هب يا مهلوط أنك توفرت على شيء مما تمنينا به في جنة الخلد فهل تقتسمه معنا؟ هل تشاركنا معك فيه؟ أفق يا بهلول الإيمان و كفاك نفاقا فلقد انتهت الأذقان التي يضحك عليها بمثل مواعظك الرخيصة. ثم أراك قد أصليت إخوتك في الدين الشيعة النار و كأني بك في غنى عن يوم البعث و الحساب أو تقوم مقام رب العالمين .أ لم تر أنك بهذا سفيه و أول الملعونين

إذا ثقفتم الناصبي فبادروه يخسأ و ينكفئ و يخرس منه اللسان .

أبـــــو قـــــثم

أزمة العقل العربي أنه يتقاذفه تياران جاهلان يدعيان الوصاية عليه تيار الإسلاميين المتخلفين و تيار المتأسلمين الفاشلين أمثال صاحب الرأي الآخر في هذه الحلقة.فالعروبيون القومجيون الذين استبدوا بالحكم في بعض أقطار الشرق العربي باسم أسلمة و تعريب العلمانية و المعاصرة، لم يفلحوا في إنتاج النموذج المثالي الذي باتوا يطبلون له دهورا. و باءت كل جهودهم بالفشل الذريع.فما أنتجوا علمانية عربية، و لا بنوا وطنا عربيا، و لا رموا يهودا في البحر، و لا أقاموا كيانا فلسطينيا...ذلك أن كل الأعمال بالنيات.. و أن لكل امرئ من دهره ما نوى... مثلهم في ذلك مثل ديكتاتوريات جزيرة الرمال المتسربلة بفتاوى محترفي صنعة الكذب و محرفي الكلم الطيب عن مواضعه، الذين قاوموا العلم بالأسطورة و التفتح بالعنصرية ،فما أفلحوا إلا في أن زادوا شعوبهم جهلا على جهالتهم ، و تخلفا على تأخرهم.

مسلسل نور صاحب الضجة الكبرى، تقول الفنانة لورا، مسلسل لا يستحق كل ما يثار حوله من مشاكل فهو ليس إلا عملا فنيا بسيطا لا يحمل معاني تجعل منه عملا يستهدف أسس أو أركان أي مجتمع كان

.فموضوعه بسيط و خيالي و لا صلة له البتة بالواقع. لكن الحقيقة تقول عكس هذا تماما.فالمسلسل و إن كان تافها ظاهريا؛ إلا أنه و كجميع الأعمال التي تستحق أن تدعى فنية؛ يحمل في طياته بشرى تجربة إنسانية تكللت بالنجاح، و أصبحت جاهزة للتصدير خارج حدودها .تلك هي التجربة العلمانية التركية التي يروج لمدى نجاحها المسلسل ، و يروج لمدى قابليتها للتصدير للمجتمعات العربية المجاورة المتعطشة إلى التحرر و الانعتاق. هذا النموذج على علاته لم تستطع الدول التقدمية العربية و لا البترولية أن تأتي مثله و لا أحسن و لا أقل منه. بل باءت كل تجاربها النفاقية بالفشل .و اليوم عوض أن تعترف بقصورها و محدودية مردوديتها؛ و تقر بأحقية النموذج التركي و بفضله على الإنسان المسلم في ذلك البلد؛ تقابل كل ريح تركية بالاستهجان و العدوان و الكره حسدا من عندها.

هذا ما عبر عنه ضيف الدكتور القاسم المتفتح الذي لم يفلت لا صغيرة و لا كبيرة في المسلسل إلا و شاهدها مع أبنائه و بناته و علق عليها و في نفس الوقت يمنعنا نحن و نساءنا و بناتنا و أبناءنا من الاقتراب منه ؛ لأننا نحن العرب جميعا ليس لنا نفس ما يتمتع به هو و أهله من حصانة و مناعة ضد التيارات الواردة علينا . أ ليس هذا هو الاستحمار و الاستغفال و الاستهزاء بالأذقان؟. و العجيب أنه و رغم ضخامة جمجمته و صعصعة حنجرته لم يشذ في أقواله عن أقوال تلك الرويسات القزمة التي تحتاج العمائم لتظهر في شكل رؤوس بشرية.تلك الرؤوس التي تسارع كلما اشتدت عليها الأمور إلى أشق طريق جعلها الله طريق التحريم و التكفير.معبرة عن عجزها و عدم قدرتها على مواجهة أي فكر ناجح.

ما يحدث مع كل الأسف مع تركيا و نموذجها العلماني الناجح هو نفس الموقف الذي يتخذه العرب من إيران و نظامها الثيوقراطي الديني الذي رغم الكيد له استطاع أن يحقق لنفسه مكانة و قوة ونفوذا على حساب الدول المتخاذلة المتشدقة بالكمال و الجاه و المال و الحظوة الحسنة.فما كان منهم إلا أن أطلقوا حملتهم المسعورة المتمثلة في مقاومة المدّ الشيعيّ المزعوم.

من يقرأ تاريخ بلاد و شعب الرمال يجد أن حالهم لم يتغير عبر الأحقاب و الأجيال، فهم في عصر القرآن الأعراب الأشد كفرا و نفاقا ، و هم في عصر الأقمار الأعراب الأشد حقدا و عداء.

أبـــــــــو قــــــــــثم

Day Counter for