الأحد، 22 نوفمبر 2009

خاصيات الله البدوي


خاصيات الله البدوي

و نحن نستقرئ خاصيات الله البدوي، خالق و ربّ كلّ شيء ، الذي ابتكره محمد كما قال المرحوم معروف الرصافي، يطالعنا تعريف شيق للشهيد مصطفى جحا ،جمع فيه كل صفات الله المحمدي المثلى و خصائصه العليا و أمتع، و رصفها رصفا زادها بهاء و نورا و أقرّها في العقول دهورا.

يقول شهيد الكلمة في محنة العقل في الإسلام ، باب إله محمد

الله إذن ، قضية ـ مشكلة، تركة تثير النزاعات ،تفرق بين الرجل و زوجته ، و الأب و ابنه ، و الأخ و أخيه...عاصفة تأبى أن ترى الناس في مأمن و طيب عيش و سلام... أزمة ضمير..هلوسة..جنون..شذوذ..ادعاء..غرابة..مجد..سؤدد.كيان..قهر..تجبر..موت..فناء..حساب..عقاب..ثواب..الله له الصفات جميعها.غير محدود.يرى و لا يرى.غني عن العالمين.مالك السماوات و الأرضين .هو النور و النار.الجنة و الجحيم.الحق و الباطل . الخير و الشر. رب الفقير و رب الغني.رب الضعيف و رب القوي.خلق الإنسان و الحيوان و الحجر و النبات ليسجدوا له

صدق مصطفى جحا ، فالرب المحمدي تركة نتنة ، تثير الأسى و تكدر الصفو،تفرق بين المرء و أمه و أبيه و بنيه و صاحبته التي تؤويه و من في الأرض جميعا . يقول الله المحمدي في الآية 24 من الأنفال:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

و قد ورد في تفسير هذه الآية عدة تفسيرات متقاربة منها أنه:

يحول بين الكافر والإيمان وبين المؤمن والكفر.

يحول بين الكافر والإيمان وطاعة الله.

يحول بين الكافر وبين طاعة الله وبين المؤمن ومعصية الله.

يحول بين المؤمن ومعصيته.

يحول بين المؤمن والمعاصي وبين الكافر والإيمان.

يحول بين المرء وعقله فلا يدري ما يعمل.

وقال أبو جعفر : أولى الأقوال بالصواب عندي في ذلك، أن يقال: إن ذلك خبر من الله عز وجل، أنه أملك لقلوب عباده منهم، وأنه يحول بينهم وبينها إذا شاء حتى لا يقدر ذو قلب أن يدرك به شيئًا من إيمان أو كفر أو أن يعي به شيئًا أو أن يفهم إلا بإذنه ومشيئته... انظر تفسير الطبري (6/211).

أما عند ابن كثير فنجد

وفي رواية عن مجاهد في قوله {يحول بين المرء وقلبه} أي حتى يتركه لا يعقل, وقال السدي يحول بين الإنسان وقلبه فلا يستطيع أن يؤمن ولا يكفر إلا بإذنه. وقال قتادة هو كقوله {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد} وقد وردت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما يناسب هذه الاَية, وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن أنس بن مالك رضي الله عنه, قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك». قال: فقلنا يا رسول الله آمنا بك وبما جئت به, فهل تخاف علينا ؟ قال: «نعم, إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله تعالى يقلبها». وهكذا رواه الترمذي في كتاب القدر من جامعه عن هناد بن السري عن أبي معاوية محمد بن حازم الضرير عن الأعمش, واسمه سليمان بن مهران عن أبي سفيان واسمه طلحة بن نافع عن أنس, ثم قال: حسن. وهكذا روي عن غير واحد عن الأعمش, ورواه بعضهم عنه عن أبي سفيان عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم وحديث أبي سفيان عن أنس أصح.

أما الصحيح الراجح لدينا، فهو أن الله المحمدي من خاصياته سبحانه و تعالى الحؤول بين المرء و قلبه أي التفريق بين المرء وأهله من جهة والتفريق من أخرى بين المرء و عقله و تفكيره و حريته ن و كرامته و عواطفه. فهو مصدر عداوة و بغض و عقوق و تمرد و سخط و هو مصدر الحقد و الغل و الحسد و الكره و المكر و الكيد

يقول سبحانه

( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ) (البقرة:10)

فهو المرض بجميع مقاييسه و مدلولاته الذي يزداد إلى أمراض و علل بلهائه المؤمنين المتقين

و من تجليات خاصية الحؤول بين المرء و قلبه أنه سبحانه يلعب بقلوب البشر بين أصابعه كما ورد في الحديث أعلاه و أنه سبحانه يكتب فيها و يختم عليها .فيقول في المجادلة الآية 22

لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ الذين كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ة

و يقول في الأية 7 من البقرة

خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

و به نختم مقالنا اليوم و إلى خاصية أخرى من خاصيات الرب المحمدي البدوي المتخلف

أبو قثم

Day Counter for